04‏/10‏/2009

الندلة

قال لى جمال عمارة ذات يوم :اننى سوف اكون من الادباء اذا كتبت فعلا عن تجارب حقيقه حدثت لى بالفعل وانا اكتب اليوم وانا تجتاحنى مشاعر غريبة من الفرح والحزن معا فاليوم فقط عرفت ان اقرب صديقاتى ومن احبها فعلا من كل قلبى تزوجت تخيلوا معايا الموقف ان اتصل بها اسألها عن تجهيزات الدراسة افاجا بوالدتها تصفعنى بهذا الخبر بانها تزوجت فى العيد وسافرت مع زوجها الى بلد عربى خارج مصر وفى احتمال انها مترجعش الدراسة تانى يعنى مش هشوفها تانى ولم تحن لى حتى الفرصه لكى اراها وابارك لها و كيف لها فى يوم مثل هذا ان تتخلى عن اقرب صديقاتها فى مثل هذا اليوم كل من سمع الخبر يقولون لى اعذرى الظروف ولكنى لا اعرف ولا استطيع ونحن من كنا نتحدث عن ذلك اليوم وهى من قالت :انتى اول واحده هعزمك لما اتجوز وهى من اتفقت معها على ان ناخد معا دروس الجامعه وهى من قالت لى ابقى اشرب عندك فنجان القهوة واشوفك بتعرفى تعمليها ولا لأ؟:) طبعا انا فى منتهى السعادة لان صديقتى المقربة تزوجت وانتقلت الى بيت الزوجية ولكنى حزينةلانها لم تنفذ ما وعدتنى به جل ما كنت اريده هو ان اقف معها فى مثل هذا اليوم وافرح لها من كل قلبى وهذا ما يطلقون عليه الصداقة وعجبى ،،،

هناك 12 تعليقًا:

Mr.Hazem يقول...

بجد موقف كتير مؤلم

لكن صار اللي صار , وربنا يوفقهم
وان شاءا لله ربي يسعدك وتكوني حياتك متلها قريب باذن الله

هي مخطئة بالفعل ولكن قلبك كبير :)
بالتوفيق يارب

علياء موسى يقول...

شوفي يا هبة..
مش هقولك ما تزعليش ..لأني عارفة انه موقف يزعل جداً.. وياريت المكالمة حتى جات من صاحبتك وبلغتك فيها بكده وبررت موقفها, لأ.. ده كمان مامتها إللي صدمتك بالخبر..
بس برضه اعذريها لأنك فعلاً ما تعرفيش الظروف إللي جه فيها الموقف بالسرعة دي!!! على الأقل إلى أن تتقابلوا وتعرفي الظروف, وإن لم تكن على حق وظروفها غير مبررة من وجهة نظرك.. فمن حقك وقتها إنك تزعلي..
لأن الصداقة دي معناها ساااامي جدااا.. أنا عن نفسي بشوف إنها روح مقسومة ما بين شخصين.. يفرحوا جداً لما يتلاقوا .. ويتألموا لما يبعدوا عن بعض..
إدعي لها ربنا يسعدها يا هبة لأنه أكيد كان فيه بينكم أيام وذكريات حلوة ما تتنسيش..
وعقبال ما نفرح بيكي يا رب :)

ponpona يقول...

بصي ياهبه
هي قالت كل هذا ولكنها لم تعلمك حتي بأنها سوف تتزوج !!!

حاجه غريبه والله

أنتي لم ترتكبي خطأ بحقها وهي من فقدت الكثير

اللي يبقي عنده صاحب مستعد يشاركه كل حاجه ويقف معاه ويفرحله من قلبه وبعدين يجي هو ببساطه كده يسيبه أو بمعني أصح يدلته من الفايل بتاعه يبقي دا واحد ما يستهلش تزعلي عليه ... صح؟

Heba Gamal Emara يقول...

اهلا بيك استاذ حازم
والله انا فعلا مبسوطة جدا جدا من دوام زيارتك لمدونتى
هو فعلا موقف حزين ومؤلم
ولكن لا اعرف كيف فى مثل هذا الموقف المؤلم ان اشعر بالفرح الشديد
و ده يمكن فعلا لان قلبى كبير زى ما بتقول :)
دمت بخير
ممنونتك

Heba Gamal Emara يقول...

اهلا بيكى يا علياء
مش هقوللك انا زعلانه لا يا علياء
انا مصدومة
ايوه مصدومة
لان مش هو ده اللى كنت منتظراه منها وهى دى بالذات
ومتستعجبيش لو قلت لك انها اصبحت صديقتى المقربه بعد عام واحد فقط من الدراسه
لانى انا من النوع اللى بيصاحب بسرعه جدا جدا وعلى طول بحس ان صاحبتى دى هى توأمى
بس للأسف انا منفعش فى الزمن ده اللى كل 2 يصاحبوا بعض لمده سنه ويسيبوا بعض تانى

اما بالنسبه للظروف فمتحاوليش تقنعينى انها مكنتش فاضيه ولو لمده دقيقه حتى قبل ما تنام انها تتصل بيا
قلبتى عليا المواجع يا علياء
بس انا كده ارتحت لاننى فضفضت معاكى
ميرسى لمداومتك زياره مدونتى
ممنونتك

Heba Gamal Emara يقول...

اهلا يا بنبونة
والله انتى كلامك جه على الجرح مظبوط
وربنا يخليكى فعلا على الكلام الجميل اللى انتى قلتيه عليا
طيب انا هقوللك حاجه تانيه عنها
تخيلى ان صحبتى شافتها فى الجامعه قبل ما اتصل بيها باسبوع واحد بس
وكانت بتجهز الاوراق علشان تتطلع البطاقه وبعد كده تتطلع البسبور
ومقالتش حتى ليه تطلعها وهى اللى شافتها
وانا كنت فعلا مستعده اشاركها كل حاجه وافرح لها واقف معاها
وهى فعلا دلتتنى من الفايل بتاعها
وانا لسه بحاول اقنع نفسى انها متستاهلش انى ازعل عليها بس مش قادرة
كل لما افتكر المواقف اللى حصلت بينا والضحك ما بين المحاضرات
وهى اللى علمتنى اركب الاتوبيس لما بيكون فاضى
وحتى هذه اللحظة كل لما اشوف رقم الاتوبيس اللى كنا بنركبه سوا بترجع السنه اللى انا عشتها معاها ادامى زى شريط الذكريات
وبتذكر كل مواقفها معايا بالظبط
اه يا بنبونة اه
على العموم الكلام دلوقتى مبقاش فى منه فايده
شكرا ليكى يا بنبونة على مدواومتك زياه مدونتى
ممنونتك

جمال عمارة يقول...

ببس..

معلش يا بيبي.. أول احتكاك بظاهرة الندالة البشرية بيكون مؤلم فعلاً.. :)

يا حبيبتي.. رغم كل ما يقولونه عن حرية المرأة وتقدمها يظل دوماً أكبر حلم لها أن يأتيها "ابن الحلال"..

ولأن صاحبتك لا تزال صغيرة، فإن مجرد دخول ابن الحلال إلى حياتها عمل delete لكل المعلومات الأخرى..

يعني ما تزعليش من صاحبتك وتفتكري إنها نسيتك.. إنتي بالنسبة لها دلوقتي مش موجودة في ذاكرتها أصلاً.. ابن الحلال متمدد في الذاكرة ومحتل القرص الصلب كله ومش مدي أي فرصة لأي معلومات أخرى تظهر..

بيقولوا إن الموضوع ده بيستمر لغاية لما جوزها الجديد يفقعها علقة.. ساعتها بترجع لها ذاكرتها وتفتكر كل الحاجات القديمة..

توقعي منها اتصالاً بعد عدة أشهر.. :)

Heba Gamal Emara يقول...

فعلا يا بابى اول احتكاك بيبقى صعب جدا جدا
وانا عن نفسى تالمت كثيرا
لاننى مش متعودة على كده
ومكنتش متوقعه منها كده
ويمكن يكون كلامك مظبوط والهارد عندها خلاص مبقاش فى مكان لزمايلها وصحابها
هى عملت لى ديليت لان ابن الحلال بتاعها مساحته كبيره اوى فقالت تستغنى عن الفرعى اللى كان فى يوم من الايام رئيسى وتحط بقى الرئيسى اللى بحق وحقيق
شكرا لمواساتك
ويا رب مش تتصل بيا ابدا
لان على الرغم من كل ده وكل اللى عملته
الا انى انا فعلا مبسوطه لها اوى اوى
وبتمنى لها السعاده من كل قلبى

عمرو يقول...

أهلا هبة
الأصدقاء يجيدون إيلامنا.. وحدهم المقربون من قلوبنا هم من يجيدون فعل هذا
آلمني مصابك في صديقتك
تحيتي

Heba Gamal Emara يقول...

هم فعلا يجيدون الايلام
وانا فعلا تالمت
ولكن عزائى هو وقوفكم بجانبى ومواساتى
وهى فعلا كانت مقربه جدا من قلبى
وحدها دون جميع صديقاتى من كانت تحتل فى قلبى مكانا كبيرا

غير معرف يقول...

يا هبة ادعليها ربنا يهدى سرها وهى ممكن تكون راجعة مصر وتكلمنا قريب maha mahmoud

Heba Gamal Emara يقول...

ومين قاللك يا مها اننى مدعيتلهاش
ده انا دعيتلها وفرحانه لها كمان
اما بقى بالنسبه لموضوع انها تيجى مصر قريب فده شئ انا مش مصدقاه !!!!!!!!!!!